هشام الدباغ صوفي الاعلام

                                                 الاعلامي الاردني هشام الدباغ

hisham

بقلم الإعلامي عامر الصمادي   

  يعتبر الاعلامي الاردني هشام الدباغ واحدا من ابرز الاعلاميين العرب الذين تركوا بصمات واضحة في العمل الاذاعي والتلفزيوني العربي على مدى خمسة عقود خلت ،وكان له حضور لافت على الشاشات ووراء الميكرفونات بسبب نوعية البرامج التي اعدها وقدمها، بالاضافة الى الثقافة العالية التي تميز بها وتنوع المهارات التي يتقنها والمجالات التي طرقها ، فقد جمع بين الاداء الاعلامي الراقي والثقافة العالية والاطلاع الواسع، فكان من اوائل من تخصصوا باعداد وتقديم البرامج الثقافية والفنية ذات المستوى العالي بالاضافة الى خوضه لمجالات فنية اخرى مثل التمثيل وكتابة الروايه والشعر والتعمق الديني المتصوف ،ووصل به الامر حد تفسير القرآن الكريم من زاوية صوفية .كما ان تنقله بين عدد من المحطات التلفزيونية والاذاعية في عدد من الدول العربية اتاح له ان ينهل من مصادر متعددة من مصادر العلم والمعرفة والاستفادة من تجارب الكثيرين ممن زاملهم او عمل معهم .ورغم استقرارة منذ ما يقرب من عشرين عاما في دولة الامارات العربية المتحدة الا انه بدأ يعود مؤخرا الى الاردن للمشاركة بالحياة الثقافية والاعلامية من خلال تقديم العديد من البرامج الاذاعية في عدد من الاذاعات الاردنية والقاء  المحاضرات في عدد من المنابر الثقافية ،خاصة ما يتعلق بالتصوف والنظرة الجمالية للحياة .

maxresdefault

    ولد الاعلامي هشام الدباغ في مدينة يافا عام الف وتسعمائة وثمانية وثلاثين وهو حاصل على درجة الدكتوراة في الفلسفة الاسلامية من جامعة البنجاب في باكستان وعلى درجة ماجستير في  الفلسفة الإسلامية من نفس الجامعة. كما أنه حاصل على درجة الماجستير في التاريخ من جامعة القديس يوسف في بيروت.

بدأت مسيرته الإعلامية عندما كان  طالبا في قسم الفلسفة بجامعة دمشق وكان ذلك في عهد الوحدة بين مصر وسوريا عام 1961 حيث  أعلنت الإذاعة السورية  عن مسابقة عامة  لتعيين مذيع وتقدم للمسابقة  ما يقرب من اربعمائة متسابق وفاز هو بالمركز الاول وتم تعيينه مذيعا في الإذاعة السورية، وكان ضمن المهام التي انيطت به تقديم  الرئيس جمال عبد الناصر للجماهير ومستمعي الإذاعة ،مما حدا بالرئيس عبد الناصر ان يوفده للدراسة في معهد التدريب الإذاعي في القاهرة وكذلك للعمل في إذاعة فلسطين التابعة لاذاعة صوت العرب خلال فترة الدراسة في المعهد، وبعد انتهاء الدراسة عاد  لاستئناف عمله الرئيسي في إذاعة وتلفزيون دمشق. وصدف ان شاهده  وكيل وزارة الإعلام الكويتية  الشاعر أحمد السقاف وهو يقرأ الأخبار من تلفزيون دمشق فطلب منه العمل في اذاعة وتلفزيون الكويت ، وكان ذلك في أواخر عام 1962 ،وبقي  يعمل مع وزارة الإعلام الكويتية فترة طويلة مذيعا للأخبار ومقدما للبرامج الثقافية والمنوعة  حتى عام 1974 (حسبما روى لي في مقابلة شخصية معه) الى أن حضر  العاهل الاردني الملك الحسين في زيارة رسمية لدولة الكويت ، حيث أجرى معه هشام الدباغ  مقابلة تلفزيونية اعجب من خلالها الحسين بشخصية هشام  فطلب منه أن يلتحق بالعمل في التلفزيون الأردني مديرا للبرامج الثقافية ومذيعا للأخبار، فتقدم باستقالته لوزارة الإعلام الكويتية الا انها رفضت  من قبل وزير الإعلام الكويتي الشيخ جابر العلي وتم الحاقه منتدبا للعمل كملحق اعلامي في سفارة الكويت في عمان مع قبول الوزارة ان يتم التنسيق بين عمله مذيعا وكملحق اعلامي في السفارة الكويتية في عمان ،وبقي بهذين العملين  حتى عام 1989 حيث تم انتدابه للعمل في تلفزيون دبي ثم تم بعد ذلك انتدابه للعمل في تلفزيون ابو ظبي لمدة تسع سنوات ثم عرض عليه الشيخ سلطان القاسمي حاكم الشارقة أن يعمل استاذا للإعلام في جامعة الشارقة حيث عمل لمدة خمس سنوات وبعد ذلك عمل خبيرا اعلاميا مع الأمم المتحدة وسفيرا للنوايا الحسنة وكان مركز عمله في السودان، ثم عمل مع تلفزيون سفن ستارز في الاردن، و عمل بعدها  في عدد من الإذاعات الأردنية منها اذاعة المملكة الاردنية الهاشمية و اذاعة الجامعةالأردنية وإذاعة هوا عمان التابعة لأمانة عمان الكبرى  و إذاعة مجمع اللغة العربية الأردني، وما زال له عدد من البرامج المسجلة التي تبث حتى اليوم من بعض هذه الاذاعات .

 

   خلال مسيرته الاعلامية عمل هشام الدباغ بالتمثيل السينمائي حيث قام ببطولة فيلم تركي بعنوان “رجل من الأردن” و فيلم مصري بعنوان “من أجل العودة” وقد شاركته البطولة فيه الفنانة صفاء ابو السعود وسافر بعدها  الى هوليوود للعمل مع النجمة لوريتا يونغ في السينما لكنه لم يوفق في ذلك ، فساعدته يونغ  على  الظهور في الإعلانات التجارية الامريكية  مما مكنه من تكوين ثروة لا بأس بها في ذلك الوقت،وبالتالي التفرغ فيما بعد لاكمال دراساته العليا والتنقل بين كثير من الدول دون ان يؤثر ذلك عليه او على  عائلته . ويقول الدباغ ان هذه التجربة كانت سببا في كتابته لرواية(غرام في امريكا ) التي نشرها فيما بعد والتي استوحى احداثها من خلال تجاربه في العمل بالوسط الفني الامريكي والعيش هناك لفترة من الوقت .

درَس الدباغ  التاريخ والحضارة الإسلامية وفنون الخطابة والإلقاء ومبادئ التحرير الصحفي في عدد من الكليات الجامعية وكلية التقنية العليا في مدينة العين وجامعة عجمان وجامعة الشارقة.

وهو عضو مؤسس في اتحاد الكتاب الأردنيين وعضو في مجمع اللغة العربية الأردني.

خلال مسيرته الاعلامية قدم الدباغ الاف الساعات الاذاعية والتلفزيونية ،وكان ما يميزة بها هو اللغة السلسة التي يتحدث بها والثقافة العالية والواسعة وقدرته على تبسيط المعلومات بحيث يفهما الصغير والكبير وبالتالي الوصول الى قلوب وعقول المشاهدين والمستمعين بسهولة ويسر ، وهذا طبعا اقصى ما يتمناه الاعلامي والقائمين على المؤسسات الاعلامية لان ذلك يمكنهم من الانتشار وبالتالي تكوين الشعبية والحضورالاعلامي المؤثر ومن ثم تحقيق اهدافهم التجارية او السياسية اذا لم تكن المحطة تعمل على اسس تجارية، فيكون لها تأثير على الرأي العام وتوجيهه لمصلحتها .

 كما أعد وقدم برنامجا تلفزيونيا بالتعاون مع مجمع اللغة العربية الاردني  بعنوان (لغة العرب) وكان احد المعلقين الرئيسيين على برنامج شهير بعنوان (احداث القرن العشرين) الذي يؤرخ لاهم احداث القرن الماضي  بما فيه من حروب وصراعات واختراعات وغيرها، وقدم برنامج  العالم من حولنا، والإبداع والمبدعون  والعلم في حياتنا ،وهي برامج حظيت بشهرة كبيرة وتمت ترجمتها الى عدد من اللغات وبثها في كثير من الدول . كما كتب عددا من القصائد التي لحنت وغناها عدد من المغنيين العرب .

hqdefault

 

له عدة مؤلفات وأبحاث منشورة واخرى غير منشورة  في حقول الإعلام والسياسة والتاريخ الإسلامي، وصدر له عدد من الكتب والروايات الادبية وهي:

  • التفسير الصوفي للقرآن الكريم، وهو تفسير جامع مانع من وجهة نظر صوفية ، يقع في قرابة الف وسبعمائة وخمسين  صفحة حاول من خلالها ان يقدم رؤية عصرية لتفسير القرآن لا تختلف مع  ما كتب من تفسيرات سابقة لكنها تقدم نظرة جديدة قائمة الاسس التي يؤمن لها المتصوفة .
  • كتاب التلفزيون اسرار وعجائب، وفيه سرد لتاريخ التلفزيون وتطوره اضافة الى الغوص في اعماق الفن االتلفزيوني بشكل عام .
  • ترويض الشهوات \ رواية
  • غرام في اميركا\ رواية
  • محاورات وخواطر فلسفية وصوفية بحثا عن السعادة في الدارين.

وله عدد من الابحاث والدراسات غير المنشورة منها :

  • التكوين الثقافي للمذيع
  • العلاقات العامة وفن الخطابة
  • دراسة في رواية ( بنات الرياض) للكاتبة السعودية رجاءالصانع .
  • ديوان شعري بعنوان (حب بين الارض والسماء).

ما زال هشام الدباغ يعيش متنقلا بين دبي وعمان والقاهرة مشاركا بالحياة الثقافية والاعلامية العربية حيثما امكنه ذلك، لكنه يشكو من تجاهل المؤسسات الاعلامية لخبراته بسبب تقدمه بالسن محاولا ايصال فكرة للذهنية العربية بان الاعلامي لا يؤثر عليه التقدم بالعمر، بل انه كلما تقدم به العمر ازداد خبرة ومعرفة وحضورا على الشاشة وخلف الميكرفون مستشهدا بعدد من كبار الاعلاميين في العالم .

mqdefault

Advertisements

“محمد امين” اعلامي لن يتكرر

بقلم:عامر الصمادي

يعتبر الاعلامي محمد امين سقف الحيط واحدا من ابرز الاعلاميين الاردنيين الذين تركوا بصمات واضحة في العمل الاخباري الاردني والعربي من خلال عمله الذي امتد لما يقرب من ثمانية وثلاثين عاما في وسائل اعلامية متعددة ، كان عمره سبعة عشر عاما عندما بدأ مشواره في الاذاعة الاردنية في عمان عام 1960 ، ليعمل مذيعا ورئيس برامج ومنوعات في كل من اذاعة عمان والتلفزيون السعودي ثم  اذاعة صوت اميركا التي كانت تبث من جزيرة رودس اليونانية [1] حتى عام 1974، لينتقل بعدها الى “ التلفزيون الاردني

1234

” محررا ومذيعا ومديرا للاخبار والبرامج، قبل ان يصبح في عام 1990 مديرا للتلفزيون.

ولد “محمد امين ” وهو الاسم الذي عرف به طوال عمله الاعلامي  في نابلس عام 1943 ودرس في مدراسها وحصل اثناء عمله  بالوظيفة الرسمية على بكالوريوس في التاريخ من جامعة بيروت العربية ، وقد عمل في بداية انطلاقة اذاعة عمان ) اذاعة المملكة الاردنية الهاشمية فيما بعد) مع عدد من الرموز والكفاءات الاعلامية المعروفة التي تركت بصمات واضحة على مسيرة الاعلام الرسمي الاردني[2].

في عمله الاذاعي والتلفزيوني قدم محمد امين عشرات البرامج الوثائقية ، ومنها بعض البرامج والتحقيقات التلفزيونية التي اتسمت بالجرأة والمسؤولية وحفظتها ذاكرة الجمهور في حينه وهي تؤشر على الخلل في الحياة العامة  من اشهرها برنامج (ريبورتاج الاسبوع)، الذي يعتبر حتى يومنا هذا واحدا من أجرأ البرامج التلفزيونية التي قدمت من خلال شاشة التلفزيون الاردني والذي قدمة في ثمانينيات القرن الماضي  بسبب تناوله لقضايا كانت تعتبر حساسة وينتقد من خلالها عمل الوزارات ومؤسسات الدولة ويؤشر إلى مواطن الخلل دون تخوف من أحد ،وكل ذلك في زمن الأحكام العرفية التي لم يكن باستطاعة أي إعلامي توجيه انتقاد لاي مسؤول مهما صغرت مرتبته ،كماعمل قارئا للأخبار والتعليقات السياسية وقاد عمله في الإعلام المرئي والمسموع لنسج علاقة لم تنقطع مع الصحافة المقروءة التي نشرت له سلسلة من المقالات في صحف ومطبوعات اردنية وعربية ، كما انه كتب العديد من الاغاني والأشعار الوطنية والاوبريتات الوطنية ليكتمل ثالوث إختصاصه الإعلامي.

7

تنقل محمد امين في عدد من المناصب فعين مستشارا لوزير الاعلام ثم مديرا للمطبوعات والنشر لمدة خمس سنوات ليعين بعدها أمينا عاما لوزارة الاعلام حيث توفي وهو على رأس عمله عام 1998[3].
تميزت سيرة محمد امين العملية بمهنية عالية في المجال الصحفي الاخباري، حيث كان يصر على تطبيق  الكثير من المباديء واخلاقيات العمل الصحفي في عمله وعمل مرؤوسيه فيما بعد عندما اصبح مديرا للاخبار ومديرا للتلفزيون ،وكان لا يتوانى عن رفض الكثير من الاخبار في بعض الاحيان اوشطب معظمها احيانا اخرى  لاسباب مهنية بحتة وهو ما كان يثير حفيظة العاملين معه الا انهم كانوا يدركون السبب فيما بعد. يقول الإعلامي الفرد عصفور وهو ممن عملوا بمعيته كمحرر ثم اصبح فيما بعد رئيس تحرير و مديرا للاخبار ،انه كان يصر على اختبار اي شخص يريد العمل في المجال الإخباري بنفسه ،وكان يضع عدداً من الاسئلة باللغتين العربية والانجليزية ،ثم يطلب ترجمة بين اللغتين كي يضمن أن اي محرر سيعمل معه سيكون قادرا على فهم الاخبار بلغتها الواردة بها وإتقان نقلها وتحريرها بالعربية[4].

كما أنه كان يصر على إعتماد مصدرين لأي خبر قبل بثه اذا لم يكن واردا من مصدر رسمي بالإضافة الى تحري الدقة وأهمية الخبر بالنسبة للمشاهد و كان يستدعي المحرر إلى مكتبه ويسال عن مصادر الخبر وفي أي الوكالات ورد، ثم يسال: لماذا تريد أن تبدأ الخبر بهذه الجملة أو تلك؟

كما يقول  عبدالحليم عربيات  مدير الاخبار الاسبق في التلفزيون الاردني وأحد تلاميذه في العمل الاعلامي[5].

6

ومن مبادئه بالعمل الإعلامي انه كان لا يسمح للعاطفة ان تتغلب على حس الصحفي او المحرر فتنعكس على خبره فقد كان يؤمن أن الصحفي يجب ان يكون حياديا الى أبعد حد في تعامله مع الأحداث التي يغطيها ، ويروي الفرد عصفور انه واثناء الغزو الإسرائيلي لجنوب لبنان عام 1982 كان يحرر اخبارا حول ذلك العدوان يعكس بها بعض العواطف الجياشة في دعم المقاومين ونعت الغزاة بأبشع الألقاب والأوصاف تماشيا مع حالة الغليان في الشارع وشعوره الوطني ،لكن اخباره كانت تعود من مكتب محمد امين وقد حذف الكثير منها او حررت بطريقة مختلفة ،فضاق بذلك ذرعا واصبح ينتقد ذلك معتبرا إياه تكميما للأفواه وتدخلا بعمله الصحفي، ووصل الامر الى محمد امين الذي صادفه بقاعة الاخبار ووضع يده على كتفه بطريقة أوحت بانه سيوجه اليه عقوبة او تأنيبا لكنه قال له بكل هدوء ،لا تعتقد للحظة واحدة انك اكثر وطنية من زملائك او منا ، لكن هناك مباديء في العمل الاعلامي لابد ان نتبعها وغدا عندما تصبح مسؤولا ستعرف حقيقة ما افعله الان[6].

8

تميزت طبيعة شخصية محمد امين بالهدوء خاصة وقت الازمات او المواقف الحرجة وبحكم عمله الإعلامي الطويل وعلى الهواء كان يدرك ان الانفعال لحظة المشكلة لن يحلها بل سيزيدها تعقيدا وقد يؤدي إلى كوارث تظهر للمشاهد على الشاشة وهو ما يعتبر من المحرمات لدى المحطات المحترمة ، وتروي المترجمة رغده عزيزية قصة حدثت معها يوما عندما كان هو مديرا للتلفزيون حيث كلفها بتنفيذ  ترجمة لكلمة  الملك الراحل الحسين بن طلال التي سَماها رسالة سلام الى الشعب الامريكي في أعقاب الغزو الامريكي للعراق عام 1990 وذلك بالتنسيق مع محطة CNN الامريكية وبسبب تأخر عملية الترجمة، فقد تقرر ان يتم تنفيذ الترجمة على الهواء مباشرة حيث سيحضرها الملك الراحل اثناء البث ، وحدث ان المترجمة اغفلت جملة من الجمل فلم تعد قادرة على تنسيق ظهور الترجمة مع النص باللغة الانجليزية فارتبكت وكاد يغمى عليها لعظم الموقف، وخلال ثواني كان محمد امين يقف الى جانبها مهدئا لها ودافعا لها لعدم الارتباك ومواصلة العمل كأن شيئا لم يكن حتى تمكنت من استعادة الموقف وتنسيق ظهور الترجمة مع الكلام الاصلي، ثم اعيد التسجيل مرة اخرى بعد انتهاء البث المباشر ليعاد بث الكلمة مرة اخرى ، وبعد هدوء العاصفة طلب تقريرا مفصلا لمعرفة السبب ومحاسبة  المقصرين .

حصل محمد امين خلال حياته  على عدة أوسمة رفيعة  منها وسام الاستقلال  الاردني من الدرجة الثانية، وفاز برنامج كتبه عن الاعلام في حرب الخليج الاولى بجائزة هيروشيما اليابانية .

5

كان محمد امين يؤمن ان التحضير الجيد هو سبب التفوق في كل شيء حيث كان يوصي كل الذين سيشاركون بمؤتمرات دولية او احداث عالمية ان يكونوا مستعدين دائما للاجابة عن اي اسئلة تتعلق بالاردن او مواقفه السياسية وذلك من خلال توقع عدد من الاسئلة ووضع الاجابات الشافية لها قبل السفر او المشاركة بحيث يكون الشخص واثقا من نفسه وقدراته على مواجهة اي موقف .

 

 

انهيار بنايات الجوفة هل ينبىء بخطر قادم لعمان؟

تتميز عمان القديمة  بجبالها السبعة .التي قامت عليها الكثير من البنايات القديمة في بدايات تأسيس المملكة والفترة التي تلتها دون مراعاة معايير السلامة العامة وارتدادات البناء الضرورية الامر الذي ادى الى انهيار بعضها قبل سنتين وتشريد سكانها الذين ما زالوا يبحثون عن حل لمشكلتهم خاصة مع عدم قيام اي جهة بتعويضهم . البعض من هذه المباني لا يقوى على الصمود حتى في وجه الريح ،ويقطنها منذ زمن بعيد عائلات يلازمها الخوف حين تصبح وحين تمسي من أن تنهار هذه  فوق رؤوسهم.

whatsapp image 2018-12-26 at 7.55.19 pm

تقوم الجهات الرسمية  بين الحين والآخر بالكشف على هذه المباني وتنذر من يسكنها بضرورة إخلائها من أجل العمل على هدمها تحسباً لوقوع ما لا يحمد عقباه .

ولعل ماحدث من انهياراتٍ سابقة في جبل الجوفة ليس ببعيد عنا ،حيث ارسل  رسالة واضحة للجهات ذات العلاقة بضرورة العمل جدياً لتفادي وقوع احداث مماثلة والوقوف الى جانب قاطني هذه البيوت ومساندتهم فيما ينتظرهم من مصير مجهول نظراً للظروف المعيشية والاقتصادية الصعبة التي يمرون بها ، فليس بمقدورهم استئجار مبانٍ جديدة ولا تحمل أعباء إضافية الامر الذي يجعل الخطر محدقاً بهم من كل صوب، الخوف من انهيار المنزل والخوف و مما ينتظرهم من تبعات تنفيذ قرار الاخلاء .

whatsapp image 2018-12-26 at 7.55.17 pm

التقينا بعدد من اصحاب هذه المنازل المنهارة في جبل الجوفة وسط عمان للاطلاع على واقع حالهم ،حيث حدثونا عن معاناتهم التي ما زالت قائمة ،السيد عزمي الحاج قال ان منزله انهار بتاريخ 17-1-2016 ومنذ لك الوقت وهو يسكن بالايجار في منطقة قريبة الامر الذي يستنفذ دخلة القليل اصلا ،ويعزو السبب الرئيسي لانهيار المنازل الى تسرب مجاري الصرف الصحي تحت البنايات التي تقع على سفح جبل الامر الذي ادى الى خلخلة التربة وانزياحها من مكانها فانهارت البنايات .

whatsapp image 2018-12-26 at 7.55.18 pm

اما الحاج محمد حسين علقم الذي يسكن المنطقة منذ عام 1959 فيقول ان المشكلة الاساسية منذ زمن بعيد هي الصرف الصحي وعدم مراعاة الارتدادات بين المباني حتى ان المسافة بين بعض المباني لا تتجاوز المتر الواحد ولا تستطيع السيارات او اي مركبة المرور بينها مما جعلها منطقة صعبة على الحركة واذا حصل حريق فلن تستطيع سيارات الدفاع المدني او الاسعاف الوصول الى قاطنيها .

السيد زياد شناعة ايضا هو احد المتضررين من انهيار هذه المنازل القى  باللائمة على المؤسسة العامة للتطوير الحضري  متهما اياها بعدم تصويب الاوضاع منذ زمن بعيد مما ادى الى تراكم المخالفات وعدم صيانة مواسير الصرف الصحي فانهارت تلك البنايات وما زالت بقية البنايات في دائرة الخطر .

whatsapp image 2018-12-26 at 7.55.16 pm

المدير التنفيذي لرقابة الإعمار في أمانة عمان المهندس يوسف الدلابيح قال أن دور امانة عمان هو دور تنظيمي رقابي من خلال الكشوفات المسحية على المباني القديمة والآيلة للسقوط إضافة الى التشديد على عدم إصدار رخص لأبنية مخالفة للشروط الهندسية تحسباً لما قد يحدث مستقبلاً من نتائج وخيمة،و قرار الإخلاء يتخذ بشكل أولي بعد إجراء كشف مسحي لهذه المباني من قبل لجنة السلامة العامة التي يرأسها الحاكم الاداري ويكون في عضويتها ممثلون عن نقابة المهندسين الأردنيين ووزارة الاشغال العامة والإسكان والجمعية العلمية الملكية ومديرية الدفاع المدني وأمانة عمان ، وهذه اللجنة هي جزء من عمل اللجنة الإنشائية العليا والمنبثقة عن مجلس البناء الوطني ، ويتم إرسال القرار الى مكتب هندسي معتمد من أجل الكشف الحسي على المباني واتخاذ القرار بشكل نهائي .

الدكتور منير قاقيش مستشار الأبنية في الجمعية العلمية الملكية وعضو في لجنة السلامة العامة  أكد أن هناك الكثير من المباني المتهالكة في منطقة عمان القديمة وذلك لأن طبيعة المنطقة جبلية وذات طبقة جيولوجية تساعد على حدوث الانزلاقات بين الطبقة الصخرية والتربة بفعل الظروف الجوية وظروف أخرى منها البناء بشكل عشوائي، والقيام بعمليات الحفر بجانب الابنية القديمة و البحث عن دفائن و زيادة الأحمال على المباني و عدم الالتزام بالتعليمات الهندسية  إضافة إلى الحفر الامتصاصية وتأثير تسرب المياه العادمة على انزلاق التربة وتآكل الحديد والخرسانة .

ويضيف قاقيش أنه تم خلال العام الحالي الكشف على (294) موقع ضمن نطاق العاصمة عمان وتبين أن منها ما هو بحاجة لتصويب الأوضاع ومنها ما هو بحاجة لإخلاء لحين اتخاذ الإجراءات اللازمة.

واشار قاقيش الى  أن لجنة السلامة العامة تلجأ دائما  الى أسلم وأنسب الحلول سواءً بأمر صاحب البناء بتصويب أوضاع البناء في حال مخالفته لشروط البناء ووجود تصدعات او تشققات او ما شابه ، أو اتخاذ قرار تشاركي من قبل اللجنة برئاسة الحاكم الإداري بضرورة إخلاء البناء خلال مدة محددة وتبليغ قاطنيه بذلك حسب الأصول والبدء بإجراءات هدمه حسب الأصول المعمول بها وبوجود مختلف الجهات ذات العلاقة.

  • نقيب المهندسين الاردنيين المهندس .احمد سماره الزعبي قال إن كودات البناء،  لدينا في الاردن لا تختص بالابنية القديمة او الحديثة وانما هي توضع بشكل عام لكل انواع الابنية القديمة والمنوي انشاؤها ،وان الخطورة تتمثل بالعوامل الطبيعية مثل الفيضانات او الزلازل خاصة وان الاردن يقع ضمن المناطق النشطة زلزاليا ومعرض في اي وقت لحدوثها وان اي زلزال بقوة تصل الى سبع درجات على مقياس ريختر ستكون مدمرة لكثير من المناطق خاصة منطة وسط عمان والجبال المحيطة بها .

هذا التقرير من اعداد :

عامر الصمادي ،سهل العتوم ، ابراهيم الرشدان

حديقة للابداع ام مقبرة للمبدعين

حديقة  للابداع أم مقبرة للمبدعين

يلاحظ المار من شارع الاردن باتجاه الشمال وتحديدا بعد مستشفى الملكة علياء الى اليمين لافتة كتب عليها ( حديقة الإبداع)فيدفعه الفضول للإلتفات إلى أقصى اليمين لعله يشاهد شجراَ أو ما يدل على وجود حديقة، لكنه لا يشاهد إلا خزان ماء أخضر وبوابة مغلقة بسلاسل حديدية وبقايا اشجار صغيرة مات معظمها. وعند سؤالنا عن هذه الحديقة علمنا أنها تتبع لوزارة الثقافة، فما هي حديقة الإبداع ولماذا أقيمت، ومن هم المستفيدون منها ،ولماذا مات معظم شجرها .توجهنا بالسؤال الى أمين عام وزارة الثقافة هزاع البراري و الذي قال: إن الحديقة جاءت لتكون مشروعاَ تكريمياَ للمبدعين الأردنيين في شتى الحقول الإبداعية ومساهمة في تخضير عمان للأجيال القادمة ،ولتصبح مستقبلاَ محجاَ للرحلات المدرسية والاهالي ليتعرفوا على السير الذاتية للمبدعين الأحياء منهم ومن توفاهم الله ،وتقوم الفكرة على تخصيص شجرة لكل مبدع يقوم هو إن كان حياَ أو عائلته إن كان ميتاَ بزراعتها، وتتولى الوزارة حفر اسمه على لوحة حجرية توضع أسفل الشجرة ليتعرف عليها ويقوم برعايتها ،لكن المشروع تعثر قليلاَ بسبب نقص التمويل فهو يحتاج الى عناية وإدامة مستمرة بالإضافة للحماية، مما يتطلب تكاليف لا قبل للوزارة بها حالياَ.

“أتحاشى المرور من شارع الأردن في كثير من الأحيان كي لا أرى حالة الحديقة  المزرية ” هذا ما قالته لانا مامكغ وزيرة الثقافة التي تم بعهدها إقامة الحديقة وأنها تشعر بالحزن لقتل الأفكار الجميلة،ولأن الدول تتفنن في اختراع المناسبات لتشجيع الناس على  زراعة الأشجار ونحن نقتلها ،وتضيف مامكغ لقد عانينا كثيراَ للحصول على قطعة الأرض وإقناع وزارة الزراعة التي تقدم لنا الأشجار أيضا  وأمانة عمان بالفكرة ،دعونا المكرمين وعائلاتهم لزراعة الأشجار ،وكنت اشاهد بعضهم يبكون وهم يزرعون الشجر تأثراَ بالموقف واستذكاراَ لمن فقدوا أو فرحا بتكريمهم وهم أحياء،  وزرعنا أول شجرة باسم الملك المؤسس عبدالله الأول بصفته أديباَ وشاعراَ ، ودعونا الدكتور عمر الرزاز- قبل أن يكون رئيساَ للوزراء – ليغرس شجرة عن اخيه الكاتب الراحل مؤنس الرزاز،لكن هناك دائماَ من يحاربون الأفكار الجديدة فقد استهزأ البعض بها وأسموها مقبرة المبدعين .

وعن هذه التسمية يقول  البراري إن الشكل الذي ظهرت به الحديقة في بداياتها مع وجود الشواخص الحجرية التي تحمل أسماء المبدعين يشبه المقبرة ،الأمر الذي جعلنا نقوم بإزالتها وجمعها كلها ووضعها في أحد المخازن تمهيداَ لتكليف بعض الفنانين بعمل جدارية حجرية من هذه الاسماء تزين الحديقة، وسنقوم بوضع تصميم جديد للوحات الأسماء تحتوي اضافة للإسم على نبذة مختصرة عن المبدع  وتوضع بشكل انيق إلى جانب الشجرة ،بحيث يتمتع الزائر بالمناظر الجميلة ويتعرف على أعلام الحركة الفنية والأدبية في الاردن من خلال المركز الذي سنفتتحه هناك لتوزيع الكتب والنشرات التعريفية .

وهنا يثور تساؤل ،لماذا قلة العناية بالحديقة حتى ماتت معظم الأشجار من العطش ؟ يجيب البراري: في الواقع رغم أننا قمنا بزراعة ما يقرب من ألف شجرة إلا أن صغر حجم الشجر يعطي انطباعاَ للمار من هناك أنه ميت وأن الحديقة خالية من الاشجار، لكن لماذا حجم الشجر صغير بعد مرور عدة سنوات على زراعته ؟السبب هو أننا قمنا بزراعة أشجار جديدة بدل تلك التي ماتت سابقا يقول البراري ، وزودناها بنظام ري بالتنقيط كي نتفادى مستقبلاَ عطش الشجر، نحن لدينا فكرة واضحة بأذهاننا للعمل بالمرحلة القادمة وسنطور الفكرة لتأخذ شكلاَ جديداَ بحيث تصبح جاذبة للمبدعين وعائلاتهم وكل سكان المنطقة ،سيكون هناك متحف  للحياة الثقافية والفنية الاردنية مع سيرة ذاتية لكل المبدعين ونفكر ببناء مدرج مفتوح بالهواء الطلق لإقامة بعض الأنشطة الفنية والثقافية خاصة الموسيقية منها ،لكن مساحة الحديقة التي تبلغ خمسة وثلاثين دونماَ وامتدادها بانحدار الى أسفل الوادي ووجود جزء كبير منها صخري يزيد من صعوبة العمل وبالتالي زيادة التكلفة ،وقد قمنا بإغلاق البوابة الرئيسية حالياَ كي نمنع البعض من إساءة استخدام المكان إلى أن نتمكن من توفير الحراسة واستصلاح بقية الارض .

أما نقيب الفنانين حسين الخطيب وهو ممن لم يتم تكريمهم بزراعة شجرة باسمه فله رأي آخر ،فهو يقول: أن الفكرة على اهميتها إلا أنها أخذت طابعاَ شكلياَ واحتفالياَ فقط، فرغم  مرور عدة سنوات إلا أنها ما زالت تراوح مكانها ،ويطرح الخطيب سؤالاَ يقول أنه يؤرق الفنان والمبدع وهو: هل نحن بحاجة الى حديقة أم سكن محترم للفنان؟ هل نحن بحاجة إلى إيجاد فرص عمل للفنانين أم حدائق ؟نحن بحاجة الى خطة وطنية للنهوض بالإبداع بكل أشكاله في بلادنا. لكن هل أنت مع استمرار الفكرة ؟ يجيب الخطيب بأنه مع وجود افكار اخرى مرادفة تعمل لصالح الفنانين والمبدعين مثل إيجاد مشروع إسكان لهم ،أما الحدائق فهي حالياَ ترف وليست أولوية ،كما أن لدينا انتقادا كبيرا على طريقة انتقاء المبدعين الذين يتم تكريمهم ،اذ ليس هناك آلية واضحة لذلك .

أما الفنان موسى حجازين وهو من المكرمين  فيقول أن هذه الحديقة تعد نوعاَ نادراَ من التكريم في عالمنا العربي لأناس قدموا لنا إرثا ثقافياَ وفنياَ نفتخر به ونعتز ،وهي تجمع بين عنصري الحياة -الانسان والشجرة -اللذان باركهما الله عندما قال في كتابه العزيز (كلمة طيبة كشجرة طيبة ) وأننا بالحديث عنها الان نعيد إحياء الفكرة لنستبدل مقولة (ماتت الاشجار وبقيت الاسماء)بمقولة تحيا الأشجار ويحيا الإبداع .

أما الفنان عبدالكريم القواسمي وهو أيضا ممن تم تكريمهم فيقول: إن فكرة التخضير فكرة سامية بدأت منذ سبعينيات القرن الماضي بمعسكرات الحسين للعمل وتم من خلالها زراعة الكثير من الغابات التي نراها الأن، وجميل أن تقوم الثقافة بالتعاون مع جهات أخرى ليكون عنوان التكريم هو الزراعة والتخضير باسم الفن والإبداع الأدبي والثقافي ،لكن أخشى أن يفشل المشروع يوما ما لأنني كما علمت فإن الأرض ليست ملكاَ لوزارة الثقافة فربما يأتي مستقبلاَ من يملك قرار التصرف بها ليلغي المشروع ويحوله إلى غابة من الاسمنت.

وحول  وقع هذا التكريم على عائلة المبدع المكرم تقول يارا عويس ابنة الشاعر الراحل ادوارد عويس أنه ترك أثرا كبيرا على العائلة عوضها عن التجاهل الذي تعرض له والدنا بحياته خاصة وأنه كان مرتبطا بالطبيعة والشجرة وذكرها كثيراَ في أشعاره، فالشجرة رمز للعطاء تماما كما هم المبدعين الذين رحلت أجسادهم وبقيت أرواحهم بيننا  .

ويبقى السؤال الأهم وهو : متى ستعود حديقة الإبداع إلى الحياة من جديد وتحقق ما أقيمت من اجله ؟

المطاعم الشعبية وحالات التسمم

عامر الصمادي -عمان

ما هو شعورك اذا تناولت طعامك بمطعم شعبي وانتهى بك المطاف بالمستشفى ؟ هذا هو  ماحصل مع الطالب الجامعي اسيد السائح الذي يتناول معظم طعامه في هذه المطاعم، لكنه اصيب بحالة من المغص الشديد والاستفراغ والاسهال مما اضطره للذهاب الى المستشفى وبعد الفحوصات تبين انه يحتاج الى غسيل للمعده وتم اعطائه العديد من الادوية بالوريد وتعويض نقص السوائل لدية وبقي بالمستشفى لعدة ايام . لكن الامر لم يقتصر على ذلك كما يقول اسيد ،بل ان ما نتج عن التسمم هو الاسوء ،فقد كان ذلك هو اسبوع امتحاناته بالجامعة مما اضطره لتقديمها دون تركيز او دراسة كافية بسبب حالة التسمم ،الامر الذي تسبب برسوبة باحدى المواد وتأخره عن التخرج الذي كان والداه ينتظرانه بفارغ الصبر .وعند سؤاله عن الاجراء الذي قام به بعد ذلك وهل توجه الى القضاء، قال انه فكر بذلك لكن صاحب المطعم كان لطيفا معه مما اشعره بالخجل من اللجوء للقضاء خوفا من قطع رزق صاحب المطعم .

تنتشر المطاعم الشعبية في الاردن بشكل كبير في كافة مدن المملكة ويقرب عددها من ثلاثة عشر الف مطعم منها حوالي النصف في العاصمة عمان ،ويلجأ كثير من الناس الى تناول الطعام منها بسبب رخص اسعارها  وسرعة الحصول على الوجبات وانتشارها بشكل كبير في الشوارع ،اضافة الى انتشار ثقافة الاستهلاك وخروج ربات البيوت الى العمل وبالتالي عدم كفاية الوقت للطبخ ،ولعل ابرز هذه المطاعم هي مطاعم الاكلات الشعبية الشهيرة وهي الفول والحمص والفلافل او مطاعم الشاورما ،ورغم الاشتراطات الصحية التي تطلبها المؤسسة العامة للغذاء والدواء ودائرة الرقابة الصحية في امانة عمان والبلديات وجهات رقابية اخرى الا ان هناك حالات تسمم ما زالت تقع بين الحين والاخر لمرتادي هذه المطاعم، بعضها كان كارثيا كما حصل قبل عدة سنوات عندما تسمم الف وستمائة شخص من مطعم واحد،وعادة ما تكون الاجراءات هي اغلاق المطعم لحين التأكد من خضوعه لجميع الشروط الصحية.

اثناء اجراء اللقاء مع اسيد السائح
لقاء الطالب الجامعي  اسيد السائح

لكن ماذا عن المتسممين ؟من يعوضهم عن الالم الذي سببه لهم المطعم ومن يعوضهم عن الوقت الضائع عليهم نتيجة اضطرارهم للبقاء في المستشفى او المنزل لعدة ايام لحين الشفاء ؟وما هي الشروط التي تضعها الجهات الرقابية على هذه المطاعم وهل جميع المطاعم ينطبق عليها هذه القول ام ان هناك منها ما هو ملتزم بشروط النظافة والصحة العامة ؟

 


وعند سؤالنا لمدير الرقابة الصحية في امانة عمان الدكتور خالد الحنيطي عن الاجراءات التي يقومون بها تجاه هذه المطاعم قال: ان الامانة تضع اقسى الشروط الصحية على المطاعم لضمان عدم اصابة اي شخص جراء تناول الطعام فيها ، وان هنالك قانونا خاصا وهو قانون رقم 33 لسنة 2017 ينظم عمليات التفتيش على هذه المطاعم و الاجراءات لا تشمل المكان فقط بل تمتد لتصل الى الادوات المستخدمة والاشخاص الذين يقومون بتحضير الطعام ولباسهم والتزامهم بارتداء القفازات اثناء العمل وضرورة حصولهم على شهادات صحية من وزارة الصحة تثبت خلوهم من الامراض السارية والمعدية ،واضاف الحنيطي ان فرق التفتيش التابعة للامانة تجوب الشوارع ليلا ونهارا للتأكد من تطبيق  كل الشروط الصحية .

اما المؤسسة العامة للغذاء والدواء فتقول على لسان مدير العام الدكتور هايل عبيدات ان المؤسسة اصبحت هي الجهه الاولى والاخيرة التي تعطي الاذن بافتتاح المطاعم وبدء عملها اضافة الى ادامة الرقابة عليها طيلة فترة عملها ،وان فرق التفتيش التابعة للمؤسسة تقوم بزيارات دورية مفاجئة لهذه المطاعم وتقوم باخذ عينات من الاطعمة قبل طهوها وتتأكد من شروط تخزين المواد الغذائية وصلاحية الثلاجات والادوات المستخدمة ،وان اي مخالفة لهذه الشروط يتم اغلاق المطعم وايقافه عن العمل لحين تصويب اوضاعه الا اذا كان هناك حالات تسمم تثبت بالفحص المخبري عندها يتم اغلاق المطعم وتحويل المسؤولين عنه الى القضاء.

وبالعودة الى اسيد فانه يقول انه اصبح اكثر حذرا عند اختيار اي مطعم لتناول طعامه وهو لا يرتاد الا المطاعم التي تتسم بالنظافة والخدمة الجيدة وان هناك العديد منها حاليا في عمان والمدن الاخرى ويكفي ان تزور احدها صباح الجمعة لتجد الناس يصطفون طوابير امامها للحصول على وجبة حمص وفول او شاورما ،وان بعضها اصبح يضاهي مطاعم الخمسة نجوم من حيث النظافة والترتيب لكن اسعارها تكون اعلى بالتأكيد .

ويقول شادي الشبلي وهو صاحب مطعم شاورميكر انه يشدد على الشروط الصحية بشكل كبير ويضطر الى دفع مبالغ اضافية في سبيل الحفاظ على محلاته في اعلى مستويات النظافة والصحة ويفعل الشيء نفسه مع عماله ولا يتسامح ابدا مع اي تهاون بشروط النظافة والصحة .

اما مدير مطاعم حمادة للمأكولات الشعبية  عبدالباسط مفرج فيقول اننا نلتزم بتقديم المواد الطبيعية تماما ونطبق المعايير الدولية المعتمدة في الشروط الصحية مثل ال HASAP ونحرص على تقديم اكلاتنا الشعبية بمستوى عالي من الرقي . ويبقى الحكم للمواطن في اختيار نوع ومستوى المطعم الذي يثق به .

 

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.